ولي العهد يسعى إلى تحقيق تنمية شاملة في جميع مناطق المملكة

في الذكرى الثالثة لمبايعته.. «الأحساء» تشهد نهضة تنموية

الأحساء – صالح المحيسن

20/05/2020

لأن الشخصيات الاستثنائية لا تعترف بالزمن لتحقيق ما تصبوا هي إليه أو يصبوا إليه مجتمعها، فقد خط صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – مبكراً لوطنه المملكة العربية السعودية حزمة من الطموحات المتدفقة، لكنه رسم لها جدولاً زمنياً قصيراً لتتحقق عبر رؤية وثّابة جعلت التنمية الشاملة لكل مفاصل الوطن هدفها الأول عبر الجوانب الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية والسياسية، وقصد من ذلك أن تأخذ بلاده مكانها الحقيقي الذي تستحقه بين الأمم، واعتبر أن 2030 هو العمر الزمني الذي يرمي تحقيق كل ما أمكنه تحقيقه من برامج نوعية وفريدة ومختلفة.

مركز الأمير سلطان لأمراض القلب.. خدمات علاجية مُتقدمة

ثمار يانعة

وتسنّم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في 21 يوليو من العام 2017م، ومعها بدأ – حفظه الله – يسرع الخطى عبر أجندة ثرية ومؤطرة بتواريخ رسم ملامحها برؤية ثاقبة لتطوير بلده، لكنه كان مشمولاً بتوجيه ورعاية أبوية كريمة وقيادة حكيمة وفذة من قبل والده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أطال الله عمره – فراح (ولا يزال) يجد الخطى للتغيير والتطوير في كل اتجاه فكان له أن نجح في تغيير الصورة النمطية التي عرفت بها بلادنا خلال عقود خلت وتحقق له ذلك في زمن قياسي لا يتجاوز الثلاث سنوات هي عمر توليه ولاية العهد، وهي بحق ثلاث ثمار أينعت وقطفها بكل فخر واعتزاز السعوديون تغيراً ونمواً في مفاصل حياتهم المختلفة، وفخروا وفاخروا بولي عهدهم.

صرح طبي

ولأن اهتمامات سمو ولي العهد بوطنه الكبير شملت جميع المناطق والمحافظات، فقد حظيت محافظة الأحساء بنصيب كبير من الاهتمام في كافة المجالات ومنها القطاع الصحي.

«الرياض» دلفت إلى مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بمحافظة الأحساء، حيث لفت مدير العلاقات والتواصل والتوعية الصحية في المركز أنور بن سعد المقيرن إلى أن مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب يعد صرحاً طبّياً يحمل قيمة علمية وطبية كبيرة ليس على المستوى المحلي وحسب وإنما على مستوى الشرق الأوسط، وذلك نظير ما يقدمه من خدمات علاجية نوعية يحظى بها المواطن والمقيم على حدٍ سواء.

بدوره أكد مدير مركز الأمير سلطان جرّاح القلب الدكتور خالد بن محمد الخميس لـ»الرياض» أن المركز يحظى باهتمام ودعم كبيرين من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ومن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد – حفظهما الله -، كما يجد المركز الدعم والمساندة وتوفير كافة سبل النجاح من قبل وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة.

ولفت د. خالد إلى أن التوسع في افتتاح العديد من مراكز القلب في المملكة يعد دلالة واضحة وشاهداً حياً على الدعم السخي واللامحدود من مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين واهتمامها بالقطاع الصحي، كما أن دعم وزير الصحة المستمر وحرصه على تجويد الخدمات القلبية مستمر ودائم، وفي هذا الجانب افتتح الوزير د. توفيق الربيعة مؤخراً قسم العناية المركزة بالمركز بعد تطويره وتجهيزه بأحدث التقنيات والأجهزة الطبية المتطورة.

خدمات علاجية

وكشف د. خالد الخميس في تصريحه عما تحقق في المركز على صعيد الخدمات العلاجية خلال العامين الماضيين من 2017 – 2019م، وبلغة الأرقام أشار، حيث نجح المركز في تحقيق ما يلي: بلغ عدد عمليات القلب الجراحية 2945 بمعدل نمو وصل إلى 250 % قياساً بالسنوات السابقة (ما قبل 2017م)، وبلغ عدد عمليات القسطرة القلبية 18310 عمليات، بمعدل نمو وصل إلى 150 %، وبلغ عدد عمليات زراعة القلب الصناعي 31 عملية، وهو برنامج حديث النشأة ويعد من العمليات المعقدة التي يفخر بها الجميع أن تتم داخل وطننا العظيم، كذلك بلغ عدد المنومين 6869 حالة بمعدل نمو وصل إلى 60 %، وبلغ عدد مراجعي العيادات الخارجية 211.925 بمعدل نمو وصل إلى 120 %.

برامج الجودة

وذكر د. خالد الخميس أن المركز حقق جملة من المنجزات على صعيد برامج الجودة، وشملت: الحصول على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية بالولايات المتحدة في جودة الرعاية الصحية في أبريل 2017 بنسبة 99 %، واعتماد المركز في برنامج الرعاية المتخصصة الاكلينيكة في علاج الجلطة القلبية الحادة وفي برنامج الرعاية الاكلينيكة المتخصصة في علاج فشل وقصور القلب من قبل اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية بالولايات المتحدة ليحل السادس عالمياً والذي حصل على هذين الاعتمادين في أكتوبر 2017م، والحصول على الاعتماد الدولي لمدة ثلاث سنوات من قبل برنامج اعتماد الرعاية الصحية العالمي (برنامج السياحة العلاجية) ضمن أفضل ثمانية مراكز طبية عالميا في تحسين تجربة المريض محققا المرتبة الأولى في التصنيف على مستوى الشرق الأوسط في مايو 2018، أيضاً الحصول على شهادة الاعتماد من المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية (سباهي) بعد نجاح المركز في تحقيق معايير الاعتماد المطلوبة للالتزام بمعايير الجودة والسلامة بنسبة 95 % ونسبة 97 % في معايير ERS في مايو 2018، إضافةً إلى الحصول على شهادة الاعتماد الدولية لبرنامج الرعاية الاكلينيكة المتخصصة في برنامج القلب الصناعي من اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية بالولايات المتحدة بنسبة 99.9 % ليصبح بهذا الإنجاز الأول في الشرق الأوسط، وعالميا خارج الولايات المتحدة في يناير 2019م، إلى جانب الحصول على المرتبة الثانية على مستوى مستشفيات وزارة الصحة في نتيجة تقييم معايير متطلبات السلامة والأمان من مجلس الاعتماد الصحي السعودي (سباهي) لعام 2019، وشارك المركز في تبني وتطبيق مشاريع التحسين الخاصة بسلامة المرضى التي أطلقت حديثا من وزارة الصحة.

رضا المستفيدين

وأوضح د. خالد الخميس أنه حصل المركز على المرتبة الأولى عن خدمات مراجعي العيادات الخارجية والمرتبة الثانية عن خدمات التنويم على مستوى مراكز القلب بوزارة الصحة وفق برنامج قياس تجربة المريض خلال النصف الأول من العام 2018م، وحصل المركز على المرتبة الأولى عن خدمات التنويم والمرتبة الثانية عن خدمات مراجعي العيادات الخارجية على مستوى مراكز القلب بوزارة الصحة وفق برنامج قياس تجربة المريض خلال العام 2019، وتناول د. خالد بالحديث عن خطط واستراتيجيات المركز في الجانبين العلمي والتعليمي، حيث بين أنه نفذ عدداً من المؤتمرات العلمية خلال العامين وهي: نظم المركز المؤتمر الدولي للقلب الصناعي وزراعة القلب في العام 2018، بالتعاون مع مركز كليفلاند كلينك بالولايات المتحدة الأمريكية ومستشفى البيتيه بباريس، وكذلك نظم المؤتمر العلمي لعلوم طب القلب المتقدمة عام 2019م، إضافةً إلى التعاون الدولي المميز بين مركز كليفلاند كلينك بالولايات المتحدة، مشيراً إلى أن مركز الأمير سلطان بالأحساء ضمن مشاريع مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الصحة الذي ينطلق من رؤية 2030، وهو مشروع يهدف إلى تطوير عدة مراكز قلب تابعة لوزارة الصحة لتقديم خدمات استشارية للارتقاء بجودة الخدمات والتميز في الأداء مع أفضل مركز قلب على مستوى العالم لمدة 24 عاماً.

 د. توفيق الربيعة خلال زيارته مركز الأمير سلطان ويظهر د. الخميس لإبراز إمكانات المركز
تعاون طبي متقدم مع مركز كليفلاند الأميركي
سمعة المركز جعلت منه مقصداً للفرق الطبية العالمية
إمكانات طبية متقدمة بمركز الأمير سلطان
زراعة القلب الصناعي تشتهر في المركز

المصدر: جريدة الرياض: http://www.alriyadh.com/1822167